لم يبق للكوليه سوى الصلاة..!!

0

برتغالي آخر يصنع الإثارة بين الغريمين في إسبانيا، ليس فيجو وحده من يصنع الجدل، حتى أنتيرو قادر على ذلك. في إسبانيا، يذهب الكوليه للصلاة ليعود نيمار لأن لا سبيل لهم سوى السماء بعد التعجيز الذي تلاقيه الإدارة، بينما يذهب المدريديستا لتناول القهوة وقراءة الطالع في فنجانها، هل سيقومون في الجلاتيكوس بالتقدم بعرض له أم لا؟ لو كنت مدرديديستا سأسأل نفسي، كيف ترك نيمار برشلونة راحلا إلى باريس؟ يجب أن أفكر في أمر آخر غير المال، لأن عقده مع برشلونة كان جيدا أيضا. لو كنت أعتقد أن نيمار سيأتي لمدريد، كيف سيأتي؟ وهل يجب أن نسمي مجيئه مغامرة بأموال النادي أم أنه الاستثمار المثالي؟ سأطرح كل هاته التساؤلات لأن الكرة باتت في ملعبي، لكنني أيضا سيدفعني الفضول لمعرفة لماذا أرجحية إنتقاله إلينا أكثر من برشلونة؟ وقبل ذلك كله، يجب أن أعرف ما هو دوري، أنتيرو و «ميستر فيكسيت» أو «السيد حلال المشاكل» في ذلك.

لعنة أنتيرو…!!

حينما لا تسير الأمور على ما يرام، فلا بد وأن هناك قطعة ناقصة في أي لعبة تدار، وإنريكي أنتيرو مدير باريس سان جيرمان الرياضي الذي رحل من النادي بسبب فشله بإقناع أدريان رابيو بالبقاء علاوة على خسارته المنافسة في جلب دي ليخت الذي كان هدف الرئيس التنفيذي ناصر الخليفي لهذا الصيف، كانت القطعة التي ضحى بها الجميع، بمن فيهم صديقه المقرب وكيل الأعمال بيني زافي الذي اقترح استبداله. كل ما نجح فيه أنتيرو هو رفع سعر دي ليخت فقط الأمر الذي قدرته إدارة باريس كونه دمر الصفقة على برشلونة الذي يحاول إزعاجهم، لكنه لم يحقق الهدف المنشود. إذا ماذا كان دور أنتيرو في الفترة الماضية؟ أنتيرو هو الذي جلب صفقة نيمار إلى باريس عن طريق صديقه زافي بعد سنة كاملة من المحاولات معه والتي باءت بالفشل قبل مجيئه بسبب إصرار سواريز وميسي على إقناعه بالبقاء. لم يكن الأمر مقتصرا على ذلك، بل كان أنتيرو هو ظهر نيمار في النادي، الرجل الذي دافع عنه كثيرا حتى آخر رمق له في النادي، ما الذي حدث إذا؟ ما هو السبب الذي أدى لرحيل نيمار؟ هناك إداري في النادي ظل يقول « يجب أن يحترم اللاعبون النادي أو عليهم الرحيل «, كان يقصد بها نيمار، لم يكن يقصد رابيو بتاتا. أنتيرو واصل الدفاع عن نيمار لكن ذلك الإداري المتنفذ جعل لحظاته تلك، الأخيرة في نادي مدينة النور باريس. أقيل أنتيرو بإصرار من ذلك الإداري وباقتراح من صديقه زافي الذي جعل ليوناردو أولوية في مكانه وهذا ما صنع الاضطراب في باريس. نيمار غضب وقرر الرحيل عن باريس، لأن الرجل الذي يدعمه، لن يكون موجودا، وسيكون هو وحيدا في فوهة المدفع، أمام صرامة ليوناردو، أو عدائية إيدينسون كافاني أو حتى عدوه الجديد كيليان مبابي . الجدير بالذكر أن نيمار وقبل خبر رحيل أنتيرو بأسبوعين، كان على مشارف تجديد عقده مع باريس بالرغم من الشائعات التي تحدثت عن رحيله. لكن لماذا لم ينتقل نيمار حتى الآن؟ إلى برشلونة مثلا؟

« حلال المشكلات» …!!

برشلونة؟ هو النادي الوحيد الذي قدم عرضا لنيمار؟ لماذا لم يرحل إذا بالرغم من أن باريس فتح باب انتقاله؟ ببساطة، باريس يريد معاقبة برشلونة بطريقته بعدما حاول التأثير على اللاعب من وراء ناديه وجعله يتمرد كما هو حاصل الآن، وأمر آخر لن ينساه باريس، هو السعر الفظيع الذي فرضه برشلونة على باريس حينما جلبه. ما الذي فعله باريس لأجل مراوغة برشلونة؟ القيام بالاتصال لـ «السيد حلال المشكلات» بالنسبة لهم وهو وكيل الأعمال بيني زافي الذي جاء نيمار عن طريقه إلى باريس، حيث أنه لا بد وأنه إذا رحل لن يكون إلا عن طريقه؟ إذا ماذا سيكون دور «حلال المشكلات»؟ هو إيجاد منافس آخر يزعج برشلونة على الأقل ويجعله يتنازل كثيرا لأجل الحصول على نيمار، إذا لم يكن المنافس قادرا أصلا على الشراء. لكن زافي قام بعمل جيد وهو الإتيان بغريمهم اللدود ريال مدريد عن طريق اتصاله بفلورنتينو بيريز الذي تشجع للأمر وقام برصد قرض قيمته 200 مليون دولار من بنك بي بي في أي الإسباني. ما هي الأصداء هناك؟ ميسي لا يحظى بعلاقة جيدة بجريزمان القادم الجديد، إدارة برشلونة ألقت اهتمامها بشكل مفاجئ على نيمار، ضغوط كبيرة تتلقاها الإدارة من ليو الذي يريد صديقه المقرب نيمار بجانبه. بينما فلورنتينو بيريز أقنع زيدان حول صفقة نيمار. إدارة باريس مستعدة لتخفيض سعر نيمار لأجل ريال مدريد وفي الوقت نفسه، تضع حلولا تعجيزية لبرشلونة الذي أصبح مكروها لديهم. حاليا وبعد رفض نيمار اللعب مع النادي، قام النادي بخطة ذكية وهي إعارته لأي فريق لموسم مع خيار الشراء الإجباري وذلك ليكون مخرجا مثلا لريال مدريد الذي سيتعين عليه بيع لاعبين آخرين لو قرر شراءه. ريال مدريد هو النادي الأكثر حظوة لدى الباريسيين حاليا، خصوصا أن زافي هو من تواصل معهم ومن خلال زافي قد يذهب نيمار إلى الريال. برشلونة هو النادي الأكثر رغبة للحصول عليه وسواريز وميسي يكثفون أحاديثهم معه عبر مجموعة الوتساب الخاصة بهم، إلا أن باريس يرى معاقبة كلا من برشلونة ونيمار وجعل كل ما هو سهل مستحيلا بينهما. ريال مدريد لأنه الأقرب دون غيره للظفر بنيمار، قد يندم لو تقدم في المفاوضات، خصوصا أن فريقه الطبي الجديد لا يحظى بسمعة جيدة وقدم نيمار معرضة للإصابة في أي لحظة، فقد أفادت بعض التقارير الطبية بإن أربطة كاحله ضعيفة جدا واعتزاله عن كرة القدم بات وشيكا إذ أن قدمه لن تمكنه أكثر من ذلك إذا ما استمر للمواسم الثلاثة القادمة. لكن بيريز غامر سابقا بالكثير من الصفقات ولا أظن أن ذلك سيثنيه لو امتلك الرغبة الحقيقية لجلب نيمار، فالأخير يعتبر مصدر جذب للدعاية والإعلانات، وخير دليل هو ارتفاع مدخول باريس من عقودها التي ارتفعت مع مجيئه من 40 مليونا حتى 90 مليون يورو، وهذا سبب كاف لبيريز.

Share.

اترك رد