«تكوين» .. معارك وقنابل وقـــــــائمة مـن «الـزعـلانين»…!

0

في الطريق إلى فندق «جراند هرمز» بمرتفعات المطار العديد من الأسئلة كانت تبحث عن إجابات شافية ووافية؛ تُبعد الشكوك والظنون عن الوسط الرياضي الذي يترقب الاجتماع غير العادي الأول للجمعية العمومية للاتحاد العماني لكرة القدم في الفترة التي ستنتهي قريبا..!  اجتماع لم يكن ليحدث لو أن الاتحاد – تحديدا الأمانة العامة – قام بالإجابة على استفسارات الأندية.. ولم يجعل الأمور تصل إلى هذا الحد من الصراعات. في هذا الاجتماع اتضحت أن شخصية الاتحاد كانت مهزوزة .. وأن سياسة «الضرب بالأذرع الإعلامية» لم ولن تفيد؛ لأن الجمعية العمومية هي الاتحاد.. وإن تم تضعيفها.. سقط الاتحاد بسهولة.

حجة الغائب

لم يسبق لهذا المجلس – على عكس سابقيه – أن واجه اجتماعا غير عادي لجمعيته العمومية.. ولم يختبر – بشكل جدي – رغم أن الكثير من المطبات قد واجهته طوال الفترة الماضية. وربما ستكون هذه النقطة بالذات «حجر الزاوية» في ما سيسفر عنه الاجتماع الذي انطلق تمام العاشرة صباح السبت.. 24 أغسطس 2019.

اجتماع غابت عنه 5 أندية.. وأيضا 5 أعضاء لمجلس إدارة الاتحاد.. والخبير الفني.. و «حجة الغائب معه»..!!

من المعلوم أن الاجتماع – حسب رسائل الاتحاد للأندية – لمناقشة بندين لا ثالث لهما.. الأول هو إلغاء الفقرة  (3) من المادة (10) من النظام الأساسي للاتحاد.. والثاني؛ إلغاء منصب النائب الثاني؛ مع الإشارة أن بند «ما يستجد من أعمال» لم يتم تفعيله لأن الاجتماع (غير عادي).. وطارئ..! وذلك حسب ما أفاد به «قانوني» تواجد في الاجتماع.

الساعة تشير إلى التاسعة والنصف صباح السبت.. الأمور تبدو  أنها محسومة.. الابتسامات تلف المكان.. لم يجد القلق له مكانا بين الحضور الذين بدأوا بالتوافد إلى قاعة الاجتماع.. ربما لأن الساعات القادمة حبلى بالمفاجآت.

الساعة تشير للعاشرة صباحا.. الجميع في أماكنهم.. 39 ناديا حضر ممثلوها.. وغابت  أندية أهمها ظفار ومرباط .. والرئيس يعلن عن بدء الاجتماع بكلمة مختصرة يشكر فيها الاندية وبقية الشركاء.

قنابل ومعارك

النصاب القانوني مكتمل.. والهدوء يسود الاجتماع.. حتى بدأ المكرم خلفان الناعبي رئيس نادي نزوى الحديث.. وألقى «القنبلة الأولى».. المكرم يطالب بعرض تقرير الاجتماع الماضي للجمعية العمومية هنا في الجمعية العمومية.. عوضا عن عرضها على الجميع إلا الأندية..!! ولأن الكلام «يجر بعضه».. طالب المكرم رئيس نادي نزوى أيضا بعرض التعديلات الخاصة بالنظام الأساسي والتي تمت مناقشتها في اجتماعات سابقة.. ويعلن أيضا تحفظه على هذا الاجتماع لحين عرض الدراسات ونتائج الاجتماعات..!

ويبدو أن الطلب لم يعجب علي سعيد فاضل ممثل نادي صلالة.. الذي تحفظ على مطالب رئيس نادي نزوى.. مبررا بأن ضيق الوقت يحتم أن يتم اتخاذ قرار سريع.. لكن ممثل نادي صلالة لم يفوت الفرصة.. ويلقي «القنبلة الثانية».. (هل يتأثر عدد أندية دوري عمانتل بالتعديل؟).. سؤال مهم أتبعه بطلب (إضافة بند مناقشة عقوبات الأندية).. هنا يرد رئيس الاتحاد بأن التساؤلات المطروحة منطقية.. وأن هنالك ثقة متبادلة بين الاتحاد والجمعية العمومية.. وأن تغيير البند أو تعديله لن يؤثر على عدد أندية دوري عمانتل..!

مخاوف متزايدة

ويبدو أن هذا الرد زاد المخاوف لدى أندية النخبة.. والتي تحدث نيابة عنها الشيخ عامر الشنفري رئيس نادي النصر.. الذي أشار إلى أن تعديل النظام الأساسي قد يؤدي إلى تغيير عدد أندية دوري عمانتل..! مداخلة أحدثت حالة من التوتر في القاعة.. فرئيس نادي النصر قرأ نص المادة من جديد أمام الجميع.. حالة من عدم التوافق تملأ القاعة.. وهنالك همسات عن «نية» بعض الأندية تأجيل التصويت. يتم الأخذ برأي الاتحاد الآسيوي.. وممثله يؤكد بأنه هنا للتأكد من تطبيق القوانين الدولية والقارية.. ومرة أخرى نعود للجدليات.. المعركة تحتدم.. ويبدو أن الاتحاد يقدم التنازلات الواحدة تلوى الأخرى.. حتى مع مطالبة رئيس نادي الوسطى الجميع بالهدوء.. الأجواء في القاعة لا تبشر بحل نهائي وحاسم.. لأن المشكلة كما يبدو كانت في عدم تجاوب الاتحاد مع رسائل الأندية السابقة.. وهنا يتدخل «قانونيو الاتحاد».. ومعهم ممثل الاتحاد الآسيوي بأن يتم التصويت على البند الأول ثم يتم شرحه.. الأمر الذي رفضه وبشدة المكرم رئيس نادي نزوى ومعه رؤساء العروبة والرستاق.. ليتم بعدها تقديم عرض مرئي لدوري «تكوين» الاسم المقترح لدوري دمج الدرجتين الأولى والثانية.. قدمه هشام العدواني المدير التنفيذي لرابطة دوري المحترفين.. وبينما ينتظر الاتحاد التصويت على البند.. تطالب الأندية أن تشرح الأندية صاحبة الفكرة مرئياتها.. وهذا ما تم فعلا..!!

الجدلية مستمرة

خلاصة القول بأن الاتحاد ظهر مهزوز أمام الأندية.. والدليل أن جدلية (تطبيق التغيير في بنود النظام الأساسي) وصلت لمرحلة (متى يتم التطبيق؟).. هل فورا؟ أم الموسم القادم؟ ظهور هذه الجدلية مرتين واستمرار النقاش في بند واحد لساعات يعني أن هنالك (استهانة) بما قد تتسبب به هذه البنود المتعارضة مع بعضها البعض. فالبند الذي تم التصويت على إلغائه أساسا يختص بالانتساب للاتحاد؛ وليس مسابقات الاتحاد ودرجاتها.. وهنا الإشكالية التي تكشف أن هنالك (أمور شخصية) حضرت بقوة في الاجتماع.. وإلا كيف يمكن تفسير موافقة الاتحاد على إدراج بند (إلغاء منصب النائب الثاني) والذي يعني أن يتم تنفيذ قرار الجمعية العمومية مباشرة؛ دون توضيح حول آلية الإلغاء..هل سيكون مجرد عضو عادي.. أم سيخرج من مجلس الإدارة؟.. وعلى ذكر مجلس الإدارة.. لا يمكن تفسير غياب عدد 5 أعضاء مجلس إدارة من اجتماع مهم كهذا الاجتماع. 45% من أعضاء مجلس الإدارة لم يتواجدوا في الاجتماع.. منهم من غاب للاجتماع الثاني على التوالي.. فهل هنالك «خلافات داخلية بين الأعضاء أنفسهم؟؟».. الإجابة يعرفها الاتحاد وحده.

وأخيرا.. الجمعية العمومية صادقت على تعديل الفقرة المطلوبة.. ولكن التنفيذ بيد الاتحاد.. والذي سيكون عليه الاجابة على السؤال الأهم.. متى سيتم تطبيق دوري الدمج فعليا؟؟

Share.

اترك رد