كيف سيكافح تيتي وباء كرة القدم!

0

شهر ونصف على النهاية السعيدة، ولا يزال الكثيرون خارج البرازيل يعتقدون بإننا نتبادل الضحكات والابتسامات. حسنا، البرازيل بلد مصاب بوباء كرة القدم، التي لم تتوقف حتى خلال كوبا أميركا نفسها التي أقيمت في البرازيل. الأندية دخلت في خلاف كبير مع الاتحاد البرازيلي آنذاك وقررت بفردية استئناف اللعب. المدرب تيتي ، فعليا لم يحقق شيئا، كوبا أميركا وفي البرازيل، أمر يجب أن يفوز به أي شخص في مكانه مهما كلف الأمر، فكل الأنظار تنصب على تحقيق النجمة السادسة المتاحة في مونديال قطر 2022  القادم. تيتي أمام عمل كبير قد يكلفه راحته، إذ أنها ستكون المهمة الأكبر في ظل التحديات التي سيواجهها. الحديث سيدور عن القادمين والمغادرين والتحديات التي ستواجهه فيما بعد قبل مونديال قطر.

إشاعة الرحيل ..!!

قبل كل شيء، لنتطرق عن الاشاعة التي أربكت الجميع قبل نهائي الكوبا، لو افترضنا أن تيتي أتى بشروط لتدريب البرازيل ، فهذا يعني أنه قد يبقى بشروط أيضا. ولذلك تم تداول إشاعة عبر قناة UOL البرازيلية التي قالت بأن المدرب يخطط للاستقالة بعد نهائي كوبا أميركا مهما كانت نتيجته والسبب هو رحيل رجال طاقمه سيليفنيو  إلى أوليمبيك ليون الفرنسي وإيدو جاسبار إلى أرسنال الأنجليزي. ماذا لو كانت هذه الشائعة أمرا صحيحا؟ هي كذلك، لكن الاتحاد البرازيلي كان مستعدا جدا لتلك اللحظة التي علموا بها قبل البطولة أصلا وجهزوا الرجل المناسب الذي سيحل مكان أحدهم، أو بالأحرى الرجل الذي سيكمل عمل جاسبار على أكمل وجه. جونينيو باوليستا، هو الشخص الذي اعتمد عليه الاتحاد البرازيلي لإقناع تيتي. وبالفعل، تيتي قرر البقاء وإكمال واجبه تجاه العقد الذي وقعه وعادت الأمور إلى مجاريها. قد يستغرب البعض لم فكر تيتي بالاستقالة؟ ليس من الممكن أن تواجه الجميع لوحدك في ظل المشاكل الكبيرة التي غطى عليها الفوز بالكوبا، لأنه ليس الهدف أصلا.

تجديد الدماء..!!

لعبنا كوبا أميركا الماضية بوجود 8  لاعبين فوق السن المطلوب الذي نحتاجه لمونديال قطر. معظم هؤلاء اللاعبين كانوا هم مفاتيح اللعب الذين اعتمدنا عليهم للفوز بالبطولة ولذلك سنحتاج لترميم الفريق من جديد وهذه المرة سيكون الأمر صعبا. بالنسبة لتيتي ، ويليان لن يكون ضمن أي قائمة للبرازيل، فوقته انتهى كلاعب دولي. تياجو سيلفا، لن يكون أساسيا في حال احتاجه تيتي لمونديال قطر، فهو الآن يبحث عن شريك مناسب لماركينيوس في خط الدفاع، لان سيلفا انحدر مستواه بشكل كبير جدا. فيليبي لويس هو الأخر لن يكون في الخطة القادمة. لكن وعلى نقيض ذلك, الجميع يؤمن بلاعب ساوباولو الجديد داني الفيش, حيث يعتقد الخبراء والفنيون بأن كابتن منتخب البرازيل الذي حصل على جائزة أفضل لاعب في بطولة كوبا أميركا وهو في سن 36  سنة ، قادر على العطاء بشكل كبير حتى لو وصل لسن الأربعين. ولذلك تم استدعاءه لمواجهتي كولومبيا والبيرو القادمتين في سبتمبر الحالي . نيمار يعود ليكون أساس مشروع المنتخب بالرغم من المسلسل الدرامي الذي حدث له هذا الصيف. إذا على تيتي، إيجاد توليفة مناسبة وتعويض 7 لاعبين واستقطاب 6 غيرهم لتكوين فريق ثابت على الأقل.

المزيد من التعقيد..!!

الاتحاد البرازيلي يريد معالجة ديون الأندية التي تفاقمت في 2014  والتي لا تزال تبعاتها حتى الآن كما أنه يريد تحسين جودة دوري البراسيليراو A  الذي يعيش حالة ارتفاع وانخفاض بين الفينة والأخرى ولذلك وجد الحل الذي سيحاول تطبيقه قريبا. الخصخصة أو تمليك الأندية للشركات التي بدورها ستسعى للقيام بكل ما إمكانها الحفاظ على النادي التي من خلاله ستقوم بالإعلان بشكل مجاني. ومن جهة أخرى، الدوري سيستفيد من وجود النجوم الذين لن تغريهم أموال الصين أو ربما أوروبا. تسويق الدوري سيكون فعليا على حساب المنتخب الذي يقوده تيتي . تيتي لعب 20  مباراة ودية دولية 4  منها فقط كانت ضد منتخبات أوروبية وربما قد نقول بأن 18  منها كانت لأسباب مادية لدعم ميزانية الاتحاد ، حيث أن المدرب خاض معظم مبارياته ال 33  في كل المحافل مع منتخبات الأمريكيتين والتي هي غالبا منتخبات لاتينية. فعلى سبيل المثال, ستخوض البرازيل مباراتين ضد كولومبيا والبيرو هذا الشهر, إذا ما طبقت الخصخصة، فأن اللاعبين سيبقون في الدوري وسيفقدون الاحتكاك بالكرة الأوروبية التي تعتبر أكثر تطورا من اللاتينية.

تيتي ضد القاعدة

الجماهيرية الكبرى ..!!

فلامينجو, قد لا يكون النادي الأعرق في البرازيل محليا وقاريا وعالميا، الا أنه النادي صاحب أكبر قاعدة جماهيرية في البلاد والتي يبلغ عدد جماهيرها 40  مليون مشجع. تيتي قرر أن لا يستدعي اللاعب الأبرز في الدوري البرازيلي وهو جابرييل باربوسا أو من يسمى ب (جابي جول). جابرييل هو اللاعب الذي يتحدث الجميع عن امكانية عودته للأجواء الأوروبية، بعدما سجل 12  هدفا في 12  مباراة والتي شهد تيتي 2  منها ضد إيميلك الأكوادوري الذي هزم تحت أقدام جابي جول. إذا لماذا تواجد تيتي هناك من الأصل؟. كان تيتي يراقب لاعبا آخر وهو الشاب برونو إنريكي . لم يكن تيتي وحده غير مقتنع بباربوسا، حتى كارلوس البيرتو صحفي قناة فوكس الذي تحدث عنه في برنامج مباشر “ أنا أرفض أن أسميه جابي جول, إسمه جابرييل باربوسا أو بإمكانك تسميته كما كتب في قميصه جي باربوسا، اسألوه لماذا لا يلعب في إيطاليا أو البرتغال؟ لماذا غادر الأنتر؟ ما الفائدة في أن تسجل وأن تخسر؟”. برونو إنريكي لعب 15  مباراة وسجل 7  أهداف ولكنه صنع أيضا 5  أهداف. من في البرازيل لا يفضل أسرع لاعب في العالم الذي سجل سرعة 38  كم‭\‬ الساعة في مباراة نصف نهائي ليبرتادوريس وعلى انترناسيونال وكان فيها صناعة هدف لباربوسا زميله في خط الهجوم. هذا الرقم كسر فيه رقم بيل المسجل ب 36.3  كم‭\‬ الساعة قبل أعوام. لكن جماهير فلامينجو ضجت كثيرا على هذا الأمر وقامت بعمل هاشتاجات في تويتر تحتج على عدم استدعاء محبوبهم جابي جول, الذي يوجد من هو أفضل منه في التشكيلة بالنسبة لتيتي. لا أحد يريد أن يكون في مكان تيتي اليوم الذي سيقف وحيدا مع جونينيو ضد وباء كرة القدم في البرازيل.

Share.

اترك رد