كلمة التحرير: جدول تكوين حطّم الفكرة!

0

المشكلة هي عندما نفكر في التفاصيل، لأننا سنكتشف مرة تلو الاخرى ضعف المشاريع والافكار القائمة عليها. ولنأخذ مثالا بسيطا هذه المرة ولن نتطرق للكثير لكي لايبدو كل شيء سيئا! دوري تكوين مقسم في المرحلة الأولى على أساس مناطقي لتخفيف أعباء التنقل على الاندية. لكنهم لم يفكروا في عدد الأندية في محافظة ظفار، حاليا يوجد ناديي الاتحاد وصلالة في دوري تكوين مما اضطر القائمين على تنظيم هذا الدوري بوضع هذين الناديين في مجموعة أندية مسقط. ما يعني أن أندية هذه المجموعة لن تستفيد من فكرة تقليص المصاريف. من سيتكفل بمصاريف النقل؟ هل ستدفعها الأندية ذاتها أم ان الاتحاد هو من سيتكفل بهذا الأمر ؟ لو كان الاتحاد هو المتكفل بنقل أندية صلاله للعب في مسقط والعكس سيكون قد أضاف على نفسه متاعب مالية جديدة.

بعيدا عن من سيتكفل بدفع هذه التكاليف فإن المسابقة لن تكون عادلة لأن الأندية التي ستلعب في هذه المجموعة (أندية مسقط وصلالة) عليها السفر وقطع مسافات أكثر من الأندية التي تلعب في المجموعات الاخرى، والمتأهل من المجموعة سيلعب مع المتأهلين من المجموعات الأخرى ممكن لم يقطعوا هذه المسافات وخصوصا أندية صلالة. نكتفي بهذا القدر هذه المرة من التفاصيل الصغيرة ونأمل أن يراجع الاتحاد أفكاره بخصوص المسابقات وتكون لدية خطط واضحة ومدروسة بشكل جيد لأن كرة القدم العمانية تعبت من التجارب. لا يمكن ان يقول لنا أحدهم ان هذه رغبة الأندية والاتحاد نفذها. من يدير اللعبة؟ الأندية أم الاتحاد؟ لو كانت الاندية هي من تدير اللعبة فما هو دور الاتحاد!. لا ألوم الأندية على لعب دور الاتحاد في هذا المجال لأن الأخير لم يقدم بدائل مناسبة ولم يحل المشاكل الخاصة بإدارة المسابقات. في كل العالم يكون الاتحاد هو الجهة المعنية بتنظيم أمور اللعبة. اذا كان تكوين فكرة الاتحاد فهذه كارثه واذا كان فكرة الأندية فماذا يفعل الاتحاد!!!

محمد البلوشي

Share.

اترك رد