النصر السعودي في قــــلب المعاناة

0

يعيش النصر حالة سيئة منذ إنطلاق الموسم الجديد، ترجمه ذلك الخروج من البطولة الآسيوية الأسبوع المنصرم على يد السد القطري واخفاقه في الفوز في بطولة الدوري للمرة الثانية على التوالي وذلك اثر خسارته من الحزم بهدف نظيف هذا الأسبوع بعد تعثره مع الشباب بالتعادل قبل ذلك. النصر حامل اللقب في الموسم الماضي يبدأ أول 4 جولات بشكل متذبذب ولا يبدو أنه في طريقه للدفاع عن لقبه هذه المرة حيث يقبع في المركز الخامس في ترتيب جدول الدوري بسبع نقاط فقط.

الجماهير النصراوية

الجماهير النصراوية تعيش حالة من الحزن والغضب مجتمعين، حالة من الغليان في داخلها، الآراء متباينة حول ما يحصل، الأمل لا زال موجود في هذه التوليفة من اللاعبين ولم يفقد الفريق بعد الثقة في المدرب البرتغالي روي فيتوريا.
ما يزيد من معاناة الجماهير النصراوية هو أن فريقها خرج من البطولة الآسيوية الأسبوع المنصرم ولم يمر أسبوع حتى عاد النصر ليخسر في الدوري السعودي أمام الحزم بهدف وحيد ولم يسجل النصر وعمق جراح الجماهير المتعطشة للفوز الثاني في دوري محمد بن سلمان للمحترفين، النصر السعودي إعتاد على الحفاظ على لقب الدوري السعودي عندما يأخذه، تاريخيا النصر يثبت ذلك، حيث حقق ذلك قبل 40 عام موسم 1980 -1981 م كأول فريق سعودي يحقق ذلك حين حافظ على لقبه، وكرر ذلك عدة مرات وأخر مرة كانت موسم 2014-2015 م ؛ ولكن بوادر تشاؤم داخل الجماهير النصراوية من تكرار سيناريو عام 2016م حيث كان يقطن النصر في المركز الثامن بعد الجولة الرابعة من الدوري ولم يحقق البطولة في ذلك العام.

السويكت يتوقف عن الصمت

أحداث كثيرة حصلت داخل أروقة النادي في الفترة الاخيرة وكان هناك بعض الشخصيات تجر الفريق لخارج إطار الملعب وتختلق المشاكل. صفوان السويكت رئيس نادي النصر لم يصمت هذه المرة وخرج للعلن واعتذر للجماهير النصراوية عن النتائج المخيبة وعن ما حدث من أحداث في الفترة الماضية ويطمأن الجماهير بالقادم وأن صوتهم قد وصل بالفعل.
ويقول السويكت في تغريده قد كتبها: « أثرت الصمت والهدوء وتغليب الحكمة في بداية الموسم، وتابعت بنفسي وبدون أحكام مسبقة معظم تفاصيل ومحركات المشهد الرياضي عن قرب، (التعصب الشديد للألوان، والفجور في الخصومة، والأفكار السطحية، وتسليم العقل) مباديء غير صحية تتغلغل داخل هذه الأجواء، التنافس الرياضي متعة وإثارة وعشق، ويخدم الوطن الذي نحبه ونعيش فيه، لكن هذا التنافس يذهب جماله إذا نقص ميزان العدالة..!!!، من أساء إلي شخصياً عفا الله عنه، ومن يفكر بالإساءة أو سلب حقوق ومكتسبات النادي الاستثنائي فثقوا أني سأكون له بالمرصاد بلغة القانون وأمام الملأ». وأكمل السويكت حديثه بإنتقاد الحكام بعد خسارة إثنين من لاعبيه بعد تدخلات خشنه : « افترضت وبحسن نية أن الأخطاء التحكيمية جزء من اللعبة، لكن خسارة اثنين من أغلى اللاعبين بسبب ضعف الحكام بالتعامل مع الركل والضرب في مباراتي الفتح والشباب وبدون تدخل من المسؤول لحماية التنافس الشريف وفق تعليمات الفيفا، أمر لا يسكت عنه، كما أن تعمل تقنية الفار في مباريات الفرق الأخرى ويرجع لها الحكام، وتهمل في مبارياتنا ولا يرجع لها الحكام، فهذا يثير الشك «.
وأوضح السويكت كذلك أن النصر لا يعاني اداريا وأن كل شيء تحت السيطرة، وأن الأوضاع المالية في الفريق جيدة ولا تبعث بالشك، في محاولة منه لإنتشال الفريق وعودة الأمور إلى النطاق الصحيح.

ماجد عبدالله يتدخل

كما عودنا اللاعب المخضرم ماجد عبدالله كابتن المنتخب السعودي السابق ولاعب نادي النصر بتتبع أوضاع الفريق النصراوي، حيث أعرب بعد هذه الأزمة عن ثقته بعودة النصر إلى المسار الصحيح وأنه يثق بذلك وطرح مثالا قد حدث سابقا عام 1980 م حين عاد النصر بعد 4 جولات بعد تعادلين وفوز وخسارة وحقق لقب البطولة.
ذكر ماجد عبدالله في تغريده قائلا: «في عام 1980 كان نفس السيناريو بعد أن تعادلنا مرتين وفوز وحيد، وفي الجولة الرابعة انهزمنا من الاتحاد 5-1 وكانت هذه الخسارة نقطة الانطلاقة وحققنا الدوري في ذلك العام” .
وأسترسل: «السيناريو يتكرر الآن وبإذن الله تكون نقطة الانطلاقة لكم كلاعبين وبداية التغيير للمنافسة وتحقيق الدوري».

اللاعبون المؤثرون

تعول الجماهير النصراوية على نجوم الفريق في صنع الفارق في فترات قادمة من منافسات الدوري لإستعادة الصدارة والحفاظ على اللقب، وأبرزها : البرازيلي جوليانو دي باولا والجزائري عبدالرزاق حمدالله والمغربي نور الدين مرابط.
ولكن جوليانو قد أصيب عشية مباراة الحزم ولم يلعبها ويلزم الطاقم الطبي تحديد فترة غياب اللاعب وإذا ما كان يمكن الإعتماد عليه في مباراة الأهلي الجمعة المقبل أم لا. يعاني اللاعب من إصابات متعددة منها في عضلات أسفل البطن وإصابتين في العضلة الضامة ويبدو أنه سيغيب لفترة ليست بالبسيطة مما سيؤثر على خطط الفريق في الجولات القادمة.
كما تناولت أخبار كثيرة طلب المغربي نور الدين مرابط بعد مباراة الفريق ضد الحزم تحسين عقده وزيادة مرتبه في الفريق أسوة بباقي اللاعبين المؤثرين في الفريق؛ مما حدى باللاعب بالرد على تلك الاخبار وإنكارها في تغريده قائلا:  «إشارة الى الشائعات المتداولة عن طلبي لزيادة المميزات المالية وإلا لن العب، هذا غير صحيح مطلقآ “. وتابع: « تقديراً للنصر وجماهير ومجلس إدارته ومن كل قلبي أقول أني أسعد واتشرف باللعب للنصر ولو بدون مقابل ولانحتاج بعد الله إلا دعمكم».
ويواجه مهاجم النصر عبدالرزاق حمدالله خطر الأيقاف لفترة طويلة بعد حادثة بصقه على لاعب الحزم أسامة الخلف أثناء المباراة، ويقول أسامة الخلف لصحيفة المرصد: “ لم تبدر مني إي اساءه لعبد الرزاق وقد قلت له: مو كل شويه تطيح تبي بلنتي وبصق علي “.
وتنص المادة القانونية 48 الفقرة رقم (1/4) على أن أي لاعب يبصق على المنافس أو على أي شخص آخر بخلاف مسؤولي المباراة، يعاقب بالإيقاف 6 مباريات، وغرامة مالية 60 ألف ريال؛ لذلك فإن عبدالرزاق حمدالله مهدد بالأيقاف لمدة 6 مباريات وغرامة مالية قدرها 60 ألف ريال سعودي.
قد تعيق هذه الظروف قدرة النصر على الرجوع للمسار الصحي؛ ولكن دعنا لا نستبق الأحداث وننتظر ما تسفر عنه الجولات القادمة من أحداث واثارة في منافسات الدوري السعودي بعد تذبذب في مستوى الكبار واتزان الهلال واقناعه حتى اللحظه بانه الرقم الأصعب وصاحب الحظ الأوفر للظفر بلقب الدوري السعودي للمحترفين.

Share.

اترك رد