آخر دقيقة: طويت صفحة

0

لا أحب الكتابة خاصة في لحظات الوداع التي دائما أتهرب منها .. فهي لحظات لا تمثل جزء من حياتي التي دائما أتخيلها مع البدايات وان كان لكل بداية نهاية.
قضيت 11 عاما مع « كوووورة وبس « قبل صدورها وحتى إعلان توقف الإصدار الورقي وتحويلها إلى رقمي .. ولن أتحدث عن البدايات الجميلة ولا حتى عن النهايات التي لا تمثلني .. كل ما أود أن أقوله أنني طويت صفحة، ولم أعد أفكر بما حدث .. فالمهم بالنسبة لي هو القادم الذي أتمنى أن يكون أفضل في اطار السعي للأفضل المغروس في نفس كل منا .
الكثير من الحكايات والقصص التي تتعلق بحكاية « كوووورة وبس « التي لا يعرفها إلا من عمل بها في سنواتها الأولى والتي ستبقى محفورة في الذاكرة ، والكثير من الاختلافات والتوافقات كانت حاضرة ، وهذا أمر طبيعي ولكنه لم يكن إلا بحثا عن الأفضل.
من جديد لا أحب الكتابة عن النهايات أو الوداع .. رغم أنني كنت بصدد أن أختم هذه الزاوية بقصة طريفة ولكن صديقي وزميلي محمد البلوشي طلب تجاوزها .. وتجاوزتها بناء على رغبته.
أقول شكرا لكل من عملت معهم ،من توافقت، أو اختلفت معهم في الرأي أو الأفكار.. وفي هكذا لحظات الأفضل هو عدم الاسترسال في الكلام لأنه قد يفتح مواضيع كثيرة لا داعي لها… والسلام عليكم .ِِ

معن نداف

Share.

اترك رد