اعتذار أم إقالة..؟!

0

خرجت تسريبات في الأيام الماضية من مبنى الاتحاد العماني لكرة القدم تشير إلى “إقالة” وليد السعدي مساعد مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم من منصبه. التسريبات ربطت بين الإقالة وبين خروج الدكتور جاسم الشكيلي النائب الثاني لرئيس الاتحاد من لجنة المنتخبات والتي تم استبدالها بلجنة فنية مكونة من رئيس الاتحاد وعضوية الخبير الفني وناصر حمدان الريامي وأحمد المياسي..!

فما هي حقيقة هذه التسريبات؟؟.. مصادرنا تشير إلى أن الاتحاد بصدد عمل “غربلة” في الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية.. بحيث يتم تقليص الكوادر الفنية والاكتفاء بمساعد مدرب واحد في كل منتخب عوضا عن مساعدين اثنين كما يحدث حاليا. إلا أن هذه الغربلة اصطدمت بقضية عقود المدربين ومعاونيهم والتي تنتهي بنهاية العام الجاري.. وأية إقالات تعني أن الاتحاد ملزم بدفع رواتب الفترة المتبقية.. وفي ظل الأزمة المالية فإن هذا الحل يعتبر مكلفا.. ويفتح أبوابا لا تسد..!!

لكن لماذا “وليد السعدي” وليس “مهنا سعيد”..؟ الإجابة عند الاتحاد.. لكن مصادرنا تشير إلى أن مسؤولي الاتحاد العماني لكرة القدم اجتمعوا بالسعدي واتفقوا على عدم تجديد العقد في مقابل أن يستمر في منصبه لنهاية العام ويتم تمرير “خبر” اعتذار وليد السعدي عن مواصلة المشوار لــ”ظروف خاصة”..!

هذا كان المتفق عليه.. ولكن لعدة أسباب ظهرت تسريبات أخرى.. تشير إلى أن “كومان” لا يرغب في وليد بالذات.. بناء على توصية من “فيربيك” – حسب التسريبات القادمة – والذي كان ضد فكرة الاستعانة بمساعدين للمدرب..!

وليد السعدي لن يكمل المشوار مع المنتخب وهذا أمر أكيد.. ولكن.. هل اعتذر أم تمت إقالته؟؟

Share.

اترك رد