وزير الشؤون الرياضية يشارك في افتتاح خليجي 24

0

يشارك معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية في حفل افتتاح دورة كأس الخليج العربي خليجي 24 التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 26 نوفمبر الجاري وإلى 8 ديسمبر المقبل.

وقال معالي الشيخ إن دورة كأس الخليج العربي تعتبر حدثا رياضيا هاما تنتظره الجماهير، ومنذ انطلاقتها ساهمت بشكل كبير في تعزيز أواصر التواصل بين أبناء دول الخليج وكذلك في تطور كرة القدم في دول الخليج واليمن والعراق وتبادل الخبرات وتنمية القدرات، وكما تعد دورات كأس الخليج مجالا رحبا للمنافسة بين المنتخبات الرياضية .

وأضاف معاليه : إن المتتبع لدورات كأس الخليج يلاحظ التطور الملموس للمنتخبات الخليجية وبحمد الله أصبحت لهذه المنتخبات مكانتها القارية والعالمية ، وهي بلا شك نتاج للدعم الحكومي المتواصل والجهود الدؤوبة التي تقف خلفها الأجهزة الإدارية والفنية والإعلامية للاتحادات الخليجية لكرة القدم .

وأكد معاليه بأن السلطنة تحرص على المشاركة في هذا الحدث الخليجي الهام والذي يعتبر أهم المسابقات الكروية في المنطقة بمفهومه الرياضي والتنافسي – والجماهيري فهي مناسبة تتنافس فيها جميع المنتخبات لإبراز قدراتهم ومهاراتهم وتحظى بزخم جماهيري وإعلامي وذلك لما لكرة القدم من شعبية واسعة وخاصة هنا في السلطنة. 

وتابع معاليه : دورة كأس الخليج العربي ساهمت في بروز نجوم من اللاعبين العمانيين المحترفين وهذا بكل فخر يعد إنجازا كبيرا للرياضة العمانية التي تلقى الرعاية السامية والاهتمام المتواصل والكريم من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم /حفظه الله ورعاه / وحكومته .

وحول مشاركة المنتخب، أشار معاليه إلى أن المنتخب الوطني لكرة القدم جاهز للمنافسة في هذه البطولة مع بقية المنتخبات ، ومن المتوقع أن تكون المباريات التي سوف يخوضها المنتخب من المباريات ذات المستوى العالي، ونأمل أن يحقق المنتخب الوطني نتائج مشرفة تليق بالمستوى الذي وصل إليه.

وأضاف معاليه قائلا: إن المنتخب الوطني يملك الكثير من الإمكانيات التي تمكنه من المنافسة على مراكز الصدارة وإنني على ثقة بعزم لاعبي المنتخب على تحقيق نتائج مشرفة تليق بالمستوى الذي وصلوا إليه ولكن تبقى لدورة كأس الخليج كما هو معروف حساباتها الخاصة وفي رأيي إن حظوظ المنتخب للمنافسة على اللقب تتساوى مع حظوظ الأشقاء في 
المنتخبات الأخرى، ونحن نناشد كافة لاعبي المنتخب ونحث على عزمهم لبذل أقصى درجات العطاء وتحقيق نتائج متقدمة ، داعيا كافة وسائل الإعلام والجماهير للوقوف المنتخب في هذه المشاركة الهامة .

وفي الختام تمنى معالي الشيخ أن تقدم جميع المنتخبات المشاركة مستوى فنيا راقيا تستمع به جميع الجماهير ويعبر عما وصلت إليه كرة القدم في هذه الدول الشقيقة من تطور وتقدم في ظل منافسة رياضية شريفة ، وفي ظل مساحة كبرى تجمع الأحبة من جميع الدول المشاركة وتؤصر روابط الأسرة الواحدة ونسأل الله أن تظل دورة كأس الخليج كما أراد لها قادتها 
دورة محبة ومنافسة شريفة تعزز من روابط المحبة بين الأشقاء ، متمنيا لدولة قطر الشقيقة كل التوفيق والنجاح في استضافة هذه البطولة .

Share.

اترك رد