بيم فيربيك .. رحيل صامت وسط ضجيج “خليجي ٢٤”

0

تقريرفهد التميمي

في ديسمبر عام ٢٠١٦.. تم الإعلان عن تعاقد الاتحاد العماني لكرة القدم مع الهولندي العجوز “بيم فيربيك” كمدرب للمنتخب الوطني الأول خلفا للأسباني كارو لوبيز والذي بدوره جاء بعد اقالة الفرنسي الأطول عمرا في الدفة الفنية للأحمر “بول لوجوين”..!

في ٢٨ نوفمبر ٢٠١٩ رحل فيربيك عن الدنيا بعد اقل من سنة من إقالته من تدريب المنتخب الأول رغم إنجاز “خليجي ٢٣” والذي استحق بسببه الحصول على وسام الاستحقاق من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – أبقاه الله – تقديرًا لجهود المدرب الواضحة في حصد اللقب الثاني في العرس الخليجي.. لقب يدخل أحمرنا البطولة مدافعا عنه.. للمرة الثانية في تاريخه..!

البدايات تكشف النهايات

نعود الى مؤتمر تقديم فيربيك للإعلام في ١٦ ديسمبر ٢٠١٦ .. في المؤتمر الصحفي.. يحسب لبيم فيربيك بأنه أظهر لهجة (طموحة) رافقها سقف عالٍ من التطلعات.. فالرجل يريد أن يكرر إنجاز (كلود لوروا) في خليجي 19.. ويريد أن يذهب لكأس آسيا (الإمارات 2019) وهو من أشد المنافسين على اللقب – حرفيا كما قال – ودلّل على ذلك بقوله «المنتخب العماني كان منافسا عندما دربت كوريا الجنوبية واستراليا.. وأتطلع أن يعود لتلك الحقبة».. وهنا سألنا المدرب الهولندي عن (معايير) الرجوع لفترة المنافسة.. فكانت إجابته واضحة.. «أمتلك خبرة واسعة في التعامل وهذا يضاف إلى رصيدي كمدرب.. أعلم أن بعض المباريات من الممكن أن تكون في شهر رمضان المبارك وقد واجهت مثل هذه الظروف خلال تدريبي للمنتخب الأولمبي المغربي «.. هذه النغمة المتفائلة من المدرب كانت حجر الأساس الذي بنينا عليه توقعاتنا المستقبلية. المدرب يمتلك الطموح رغم عامل السن والمرض – هناك أحاديث عن إصابته بمرض عضال – وحاول بدوره إخفاء ضعفه أمام كاميرات الإعلام.. والذي كان أحد النقاط التي ركزت عليها الصحافة المغربية أبان عمله هناك.

الحديث عن العلاقة مع الإعلام قاد الحضور لسؤال فيربيك.. (هل علاقتك جيدة مع الإعلام؟؟).. الإجابة كانت «دبلوماسية».. فيربيك يعتبر الإعلام صديق له.. يعاتبه عند الخسارة ويشد من أزره عند الفوز.. هكذا باختصار.

تمر الأيام .. وأذكر أني سألته شخصيًا عن عدة أشياء .. سألته عن ما دفعه لتدريب منتخب تصنيفه في الفيفا تحت الـ»100».. ليصدمني بصراحته.. فيقول: «لأكون صريحا معك.. كنت أخطط للتقاعد.. لكن رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم تواصل معي وعرض علي تدريب المنتخب.. شخصيا كنت دائم التطلع للقدوم إلى عمان ولو لمرة واحدة. أحب البلد وأحب نوعية اللاعبين هنا.. وأعلم أنها فرصة تدريبية لصنع شيء ملموس.».. وأردف: «لكل مدرب طموح واستغلال الفرص المتاحة هي إحدى تلك الطموحات.. وتطلعاتي هي إعادة المنتخب العماني إلى سابق عهده حيث كان منتخبا منافسا.. وأحب أن أكون جزءا من تلك العملية..!»

احصائيات

سنتان و3 أشهر قضاها الهولندي العجوز مع الأحمر العماني.. حصل فيها على كأس الخليج.. وتأهل إلى الدور الثاني من كأس آسيا.. ووصف من يقوم بانتقاد المنتخب بـ”الغباء”..!

طوال الفترة التي قاد فيها فيربيك الأحمر فعليا لعب المنتخب 28 مباراة.. فاز في 14.. تعادل في 8 مباريات.. وخسر 6 مواجهات.. سجل المنتخب تحت قيادته 35 هدفا.. واهتزت شباكنا 25 مرة. أكبر فوز للمنتخب تحت قيادة فيربيك كان على المالديف بخماسية نظيفة ضمن تصفيات أمم آسيا.. ونفس النتيجة كانت الخسارة أمام استراليا هي أكبر خسارة تحت قيادة الهولندي.. أيام فقط قبل بداية كأس آسيا (الإمارات 2019).

فيربيك هو المدرب رقم (27) في تاريخ المنتخب الوطني الأول.. وأول هولندي يتولى المهمة.. وثاني مدرب يحقق كأس الخليج مع الأحمر بعد الفرنسي (كلود لوروا).. والمدرب الأوربي رقم 11 الذي يتولى الإشراف على المنتخب الوطني الأول.

رحل للأبد

عن عمر يناهز ٦٣ سنة رحل في صمت بعيدا عن ضجيج البطولة التي احرز لقبها .. رحل للمرة الثانية .. رحل بيم فيربيك.. ولم يذهب لنادي العين كما تم الترويج له قبيل إعلان استقالته.. ولكن لاحظنا كمية رسائل الشكر التي تلقاها المدرب من لاعبي المنتخب الوطني الأول.. وفي مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.. وتصدر وسم #شكرا_بيم_فيربيك قائمة المواضيع الأكثر حديثا عنها في موقع التغريدات الشهير.. ليعيد التاريخ نفسه من جديد.. الفرق الوحيد انه بيم فيربيك غادر الدنيا بأسرها.

رحل بعد أن حقق جزء مما وعد به..!

Share.

اترك رد