كأس العالم للأندية.. نسخة أخيرة بالنظام الحالي

0

بعد نهائي “خلجي 24” تتجه الأنظار خلال الأيام المقبلة إلى أيضا العاصمة القطرية الدوحة، لمتابعة فعاليات كأس العالم للأندية 2019، الذي سيقام للمرة الأولى في قطر.

قطر حصلت على بطولة كبرى أخرى، بعدما منحها الفيفا حق التنظيم، لتخلف الإمارات التي استضافت البطولة في السنوات الأخيرة، لتكون بمثابة اختيار لها، قبل استضافة الحدث الأكبر، كأس العالم 2022.

وستكون نسخة العام المقبل 2020 هي الأخير في كأس العالم للأندية بنظامها الحالي، بعدما أعلن الفيفا عن نظام جديد للبطولة بدءاً من عام 2021، حيث تم زيادة عدد الفرق إلى 24 فريقاً، لزيادة التنافسية.

ليفربول يشارك في البطولة للمرة الثانية في البطولة، والمرة الأولى بمسماها الجديد، بعد تتويجه بطلاً لدوري الأبطال، على حساب توتنهام الإنجليزي.

ليفربول سيكون حاضراَ في الدوحة، وعينه على مواصلة السيطرة الأوروبية على اللقب، الذي حصده ريال مدريد الإسباني في الثلاث سنوات الماضية على التوالي.

ريال مدريد هو الفريق صاحب الرقم القياسي في الفوز بلقب كأس العالم للأندية، حيث سبق له الصعود لمنصات التتويج أربع مرات من قبل، منهم ثلاث نسخ متتالية، يليه برشلونة الإسباني بـ3 ألقاب.

ثم يأتي كورينثيانز البرازيلي في ثالث القائمة بلقبين، ولقب وحيد لكل من، بايرن ميونيخ وإنتر ميلان ومانشستر يونايتد وميلان وإنتر ناسيونال وساوباولو.

يتأهل للعب في منافسات كأس العالم للأندية 7 فرق، هم أبطال البطولات القارية التابعة لهما، إضافة لبطل دوري الدولة المنظمة، وهو الاستحداث الذي أدخله الفيفا على نظام البطولة، من أجل زيادة الحضور الجماهيري والاهتمام بالحدث.

مونديال الأندية تم استبداله ببطولة كأس الإنتركونتيننتال والتي كان يتم تنظيمها في السابق، بالتعاون بين الاتحاد الأوروبي واتحاد الكونميبول الخاص بقارة أمريكا الجنوبية، حيث تقام من مباراة واحدة على اللقب بين حامل لقب دوري أبطال أوروبا وبطل كأس ليبرتادوريس.

قبل أن يستحدث الفيفا نظام جديد، ويطلق اسم كأس العالم للأندية على الحدث في عام 2000، حيث لعبت مرة واحدة، قبل أن تتوقف البطولة حتى عام 2005.

البطولة تشهد منافسة بين بطل دوري أبطال أوروبا، وبطل أميركا الجنوبية، وبطل أميركا الشمالية، وبطل أوقيانوسيا، وبطل آسيا، وبطل إفريقيا، إضافة لبطل الدوري المحلي في الدولة المنظمة.

مونديال الأندية يفتتح مبارياته بالمحلق التمهيدي، حيث تقام مباراة تجمع بطل الدوري في الدولة المنظمة مع بطل أوقيانوسيا ، ليتأهل الفائز لربع النهائي، ليتقي مع بطل أميركا الشمالية.

كما يلتقي في دور الثمانية، بطل دوري أبطال آسيا مع منافسه بطل دوري أبطال أوروبا، حيث يتأهل الفائزان لنصف النهائي، بينما الخاسران يلعبان مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس.

الدور نصف النهائي، يشهد الظهور الأول لبطلي دوري أبطال أوروبا وأميركا الجنوبية، حيث يلتقيان مع المتأهلين من دور الثمانية، لتحديد طرفي المباراة النهائية، ومباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

Share.

اترك رد