كومان.. مستمر؟! أم سيحزم حقائبه؟!

0

متابعةفهد التميمي

لم تكن الأجواء الماطرة صباح الأحد كفيلة بتخفيف التوتر الحاصل بسبب خروج حامل لقب كاس الخليج من الدور الاول، فعلى الرغم انه ليس الخروج الاول، ولكن سخونة الأحداث والتصريحات جعلت من الحدث متصدرا “الترند” حتى في صبيحة يوم المباراة النهائية للبطولة.

اجتماع أقيم الأحد للجنة الفنية ؛ تم الاجتماع ببعض أعضاء الجهازين الفني والإداري للمنتخب الوطني لمدة ساعة ونصف .. ومصادرنا تقول أن الاجتماع كان هادئا وبدون تشنج!! على عكس ما يتم تداوله على أن الاجتماع سيشهد شد وجذب وتبادل للاتهامات وأيضا محاولة التبرير والهروب من المسؤولية.

رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم سالم بن سعيد الوهيبي استقبل في مكتبه باستاد السبب عدد من أعضاء الجهاز الفني والإداري للمنتخب الوطني واجتمع بهم بحضور بعض أعضاء الجهاز التنفيذي باتحاد الكرة؛ وكان اجتماعا اقرب بأن يوصف بأنه اجتماع “عادي” تم فيه الاستماع لوجهات النظر وأيضا مطالعة تقارير أعضاء الجهاز الفني والإداري للمنتخب.

لكن أين المدرب؟!.. مصادرنا تشير إلى أن “أروين كومان” متواجد في هولندا لحضور جنازة “بيم فيربيك” والتي أقيمت امس السبت – حسب مصادر خاصة بنا – على أن يعود خلال يومين؛ ليتم الاجتماع به في موعد اقصاه يوم بعد غد الثلاثاء ومناقشة تقريره عن البطولة وما تضمنه من مرئيات وعقبات وأيضا سلبيات وإيجابيات..!

وعلى ضوء تقرير المدرب سيتم تحديد موعد لاجتماع مجلس إدارة الاتحاد واتخاذ قرار استمرارية كومان من عدمها..!

لماذا الآن..؟!

الجمهور العاشق لمنتخبنا الوطني يتساءل: “ما سبب تأخير اقالة المدرب حتى الآن؟!” وهو نفس تساؤلنا؛ والذي طرحناه على أعضاء مجلس إدارة الاتحاد كونهم الوحيدين القادرين على اتخاذ هذا القرار.. ومع تحفظ الجميع عن الإجابة.. عدنا للخلف؛ إلى بداية ظهور المجالس المنتخبة في الاتحادات الرياضية.. فعلى مر عقد من الزمن؛ لم يسبق لاتحاد كرة قدم في السلطنة أن قام بإقالة مدرب من المنتخب الوطني مباشرة بعد “الإخفاق” في بطولة كأس الخليج.. بل يتم الجلوس مع المدرب مباشرة بعد انتهاء البطولة واستلام تقريره الفني؛ وعلى ضوء التقرير المقدم من المدرب وأيضا مناقشته يتم تقييم الوضع؛ من ثم يتم اتخاذ القرار.. إما بالبقاء أو الرحيل.

أغلب الاتحادات حول العالم وأيضا الأندية تقوم بنفس الخطوات؛ لا يهم حجم “الدمار” الذي يخلفه المدرب في بطولة ما؛ بقدر أهمية أن يكون القرار جاء بعد دراسة وتمحيص؛ ولنا في قرار الاتحاد البرازيلي لكرة القدم في ٢٠١٤ المثال الأبرز بعد خسارة نصف نهائي مونديال البرازيل بالسبعة أمام الألمان؛ والذين ايضا العام الفائت واصلوا العمل مع يواكيم لوف رغم ان بطل مونديال ٢٠١٤ حرج من مونديال روسيا من الدور الأول..!

ماذا يعني ذهاب كومان؟!

عاطفيًا، قد تكون إقالة كومان “المسكن” لحالة الامتعاض الحاصلة؛ ولكن في نفس الوقت فإن قرار مثل هذا يحتاج إلى دراسة الآثار المترتبة من هكذا قرار؛ فنيا وإداريا والأهم “مالياً”..!

الاستحقاق القادم للمنتخب سيكون في شهر مارس ضمن التصفيات المزدوجة.. أي بعد ثلاثة أشهر من الآن؛ ومجلس الإدارة الحالي سينتهي بعد اقل من ستة اشهر من الآن؛ وقضية استمراريته من عدمها مرتبطة بعوامل عديدة منها رغبة الأعضاء في المواصلة وتصويت الجمعية العمومية.. ومن يعلم؛ ربما يأتي مجلس إدارة آخر لا يرغب في استمرارية الجهاز الحالي.. أو حتى الجهاز الجديد إن تم ذلك، والأمر حدث مع الأسباني “لوبيز كارو” الذي لم يستمر سوى اشهر معدودة؛ وتم الاستغناء عنه بعد تغيير مجلس الإدارة..!

هل نعي الدرس؟!

أروين كومان ليس المدرب الأفضل في تاريخ المنتخب؛ ولكنه في نفس الوقت من المفترض أن لا يكون “شماعة” نعلق عليها فشل المنظومة بأكملها.. فالمنتخب هو نفسه من لعب التصفيات المزدوجة .. والخيارات لم تتغير، فقط الأعداد النفسي والذهني للاعبين للبطولة لم يكن بالمستوى المطلوب.. وحتى عندما تم شحن اللاعبين معنويات؛ كانت هنالك حلقة مفقودة بين اللاعبين والمدرب؛ من المهم معرفتها؛ لكي لا تحدث مرة أخرى مع مدرب اخر قادم لتدريب الأحمر.

بعد غد الثلاثاء ستجتمع اللجنة الفنية بالمدرب حسب مصادرنا؛ ومن المتوقع أن يكون القرار خلال سبعة أيام على أقصى تقدير بعد ذلك الاجتماع.. فهل سيرحل كومان؟!.. أم أن هنالك قرار آخر؟!

Share.

اترك رد